©§¤°^°¤§©¤ أبناء الصدرين الشهيدين.. لبيك ياعلي لبيك .. يا حسين ¤©§¤°^°¤§©
 
البوابةاليوميةالرئيسيةس .و .جالتسجيلمكتبة الصوربحـثالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 النجفيون مستاءون من شدة التغلغل الايراني ويرونه محاولة تغيير

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المسك
المدير العام
المدير العام
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 971
العمر : 56
تاريخ التسجيل : 26/06/2007

بطاقة الشخصية
الوطن: العراق
msn: أروع القلوب قلب يخشى الله وأجمل الكلام ذكر الله وأنقى الحب الحب في الله
نشاط العضو:
65/150  (65/150)

مُساهمةموضوع: النجفيون مستاءون من شدة التغلغل الايراني ويرونه محاولة تغيير   الأحد 6 يناير - 20:30

تدني الخدمات وتفشي البطالة وشركات لا تقبل تشغيل الا من يتحدث الفارسية النجفيون مستاءون من شدة التغلغل الايراني ويرونه محاولة تغيير ديموغرافية المدينة


النجف الملف برس بالرغم من استعدادات النجف للاحتفال بعيد الغدير، ذكرى بيعة غدير خم للامام علي بن ابي طالب في حجة الوداع، الا ان الشباب النجفي يواصل تدريباته على عزاء المشاعل، في باب العمارة، للسنة الرابعة على التوالي.
اربع سنوات ومازال النجفيون يقيمون بروفات مواكب العزاء لاسيما المشاعل والمشق او التطبير، وهي ظاهرة لم يألفها المجتمع النجفي من قبل، ويعزوها كبار السن، الى اختلاف استخدام المعدات المعتادة والتي كانت سابقاً تستورد من تركيا، لاسيما القامات، بينما تستورد الان من ايران.
وبين مراسيم الفرح المضمخ بالحزن، فان النجف مازالت تفتقر الى الحد الادنى من الخدمات، اذ تغرق شوارعها بالازبال، فيما الحفر وبرك المياه الاسنة تكاد تكون السمة المميزة لاغلب شوارعها حتى تلك التي تضم مقار الاحزاب، باستثناء الشوارع الرئيسية التي تحاول الاجهزة الرسمية في المحافظة الاستشهاد بها كعنوان للمشاريع المنجزة.
وادى نقص الخدمات في مدينة النجف الى تذمر الاهالي الذين يرون ان الاحزاب والقوى السياسية الشيعية خذلتهم، تماماً، بل انها لم تقدم شيئاً للمدينة التي تدر ذهباً.. ولاحظ موفد وكالة ( الملف برس) ان هناك ( صحوة) نجفية من طراز اخر.. تتمثل بالتوجهات العلمانية والليبرالية للاغلبية من الاهالي، فيما يروى المجالس اليومية او الاسبوعية قصصاً وحكايات تعدد مثالب السياسيين الشيعة، يختلط فيها الخيال بالحقيقة.
وبين تردي الخدمات وغياب الاعمار والبناء الحقيقي والترويج الحكومي الذي يريد اعلان النجف عاصمة للثقافة الاسلامية، يبرز مشهدان متقابلان، تفصل بينهما ساحة ثورة العشرين.. الاول مقبرة اية الله محمد باقر الحكيم التي يرتفع فيها البناء عالياً على ايدي شركة بناء ايرانية، بعد ان نجح المجلس الاعلى بالحصول على مبنى بلدية النجف بمبلغ زهيد ليضمه الى الارض التي شُيّد عليها القبر... والثاني مدينة الالعاب في النجف التي تم نقل رفاة اية الله محمد باقر الصدر مؤسس حزب الدعوة اليها لتكون مثواه الاخير، ونواة مؤسسة فكرية دعووية في مقابل مؤسسة شهيد المحراب التابعة للمجلس الاعلى. وما بين الاثنين وعلى مسافة بضع كيلومترات من مخيم المهجرين في النجف تقوم شركة ايرانية اخرى ببناء مستشفى خاص بالقرب من ( حامية) النجف، فيما ابتدأ العمل منذ ايام ببناء جسر للسيارات في الشارع الذي يربط النجف بالكوفة، بطول كيلومتر وبكلفة ستة مليارات دينار من اجل فك الاختناق المروري.
المسؤولون النجفيون الذين طالما تباهوا بان مدينتهم امنة تماما وان باستطاعة رؤوس الاموال القدوم اليها، تبدو للمراقب ليست سوى تصريحات اعلامية، فقد عاد مسلسل الاغتيالات بقوة الى الشارع النجفي، بل ان ظاهرة ( اوراق التهديد) بالقتل تأخذ اليوم حيزا واسعا من اهتمامات النجفيين، لاسيما مع وجود عصابتي ( البطة) و (الماطور) وهما كناية عن سيارة نوع تويوتا والدراجة البخارية اللتين تستخدمان لتنفيذ عمليات الاغتيال، وهو ما دفع السلطات المرورية في النجف الى منع ركوب شخصين في الدراجة البخارية.
وبحسب الاهالي فان الاغتيالات التي استهدفت مترجمين وعاملين سابقين مع القوات الاميركية، تتم دائماً في الصباح الباكر، وبعضها يسبقها تحذيرات مكتوبة، فيما القسم الاخر منها يتم بصورة مباغتة.
وفي السياق الامني ايضاً حضرت ( الملف برس) جلسة النطق بالحكم ضد عصابة قامت بخطف احدى موظفات محافظة النجف وقامت باغتصاب الفتاة ومن ثم قتلها ودفنها داخل المنزل الذي شهد الجريمة. واصدر قاضي المحكمة الجنائية حكماً بالاعدام ضد العصابة المؤلفة من اربعة اشخاص بينهم ضابط شرطة، بينما كان اهل الضحية مدججين بالسلاح خارج قاعة المحكمة بانتظار النطق بالحكم.
ويتذمر الاهالي من تفشي البطالة بين ابنائهم برغم ان المدينة تستقبل ملايين الزائرين من داخل وخارج العراق سنوياً، لكنهم يشيرون الى هيمنة مستترة للقوى المؤثرة على المراكز التجارية. يقول حيدر المياحي وهو مهندس اتصالات ان صديقا له ينتمي الى اسرة ال الخرسان هو الاخر مهندس يعمل لدى الشركة الايرانية التي تنفذ مشروع مؤسسة شهيد المحراب ابلغه بوجود تعليمات تقضي بعدم تشغيل اي عامل لا يجيد اللغة الفارسية، او ليست له اصول ايرانية. واضاف ان الامر ذاته ينطبق على الشركة المنفذة لمشروع المستشفى الايراني الخاص في شارع ابي صخير، موضحاً ان هناك اقبالاً لدى الشباب العاطل لتعلم اللغة الفارسية من اجل الحصول على عمل.
وهذا الامر ينطبق ايضاً على النساء والرجال العاملين في مرقد الامام علي بن ابي طالب، والذي له مبرراته، كونه يسّهل عليهم التعامل مع افواج الزائرين الايرانيين الذين يصلون الى النجف ضمن قوافل تحميها القوات الامنية، وهو ما لاحظه موفد ( الملف برس) في الطريق بين الكفل والنجف.
ولم يقف التغلغل الايراني في مدينة النجف عند هذا الحد، ففي دائرة الاحوال المدنية في النجف يمكنك ملاحظة الاعداد الكبيرة من ( المسفرين) – الذين سبق ان هجرهم النظام السابق بسبب اصولهم الايرانية - وهم يحصلون على الجنسية العراقية ومعها ايضا شهادة الجنسية، الامر الذي يراه النجفيون محاولة لتغيير الواقع الديموغرفي للمدينة قبل استحقاق انتخابات مجالس المحافظات المزمع تنظيمها في نيسان المقبل

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://abna2-alsadren.your-talk.com
نور العراق
المشرفه العامه
المشرفه العامه
avatar

انثى
عدد الرسائل : 611
العمر : 38
تاريخ التسجيل : 14/07/2007

بطاقة الشخصية
الوطن: العراق
msn: أروع القلوب قلب يخشى الله وأجمل الكلام ذكر الله وأنقى الحب الحب في الله
نشاط العضو:
50/150  (50/150)

مُساهمةموضوع: رد: النجفيون مستاءون من شدة التغلغل الايراني ويرونه محاولة تغيير   الإثنين 2 يونيو - 15:36

شكرا الك

شكرررررررررا

على مجهودك

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
النجفيون مستاءون من شدة التغلغل الايراني ويرونه محاولة تغيير
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أبناء الصدرين الشهيدين :: منتديات الرئيسيه :: شبكة أخبار العراق-
انتقل الى: