©§¤°^°¤§©¤ أبناء الصدرين الشهيدين.. لبيك ياعلي لبيك .. يا حسين ¤©§¤°^°¤§©
 
البوابةاليوميةالرئيسيةس .و .جالتسجيلمكتبة الصوربحـثالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 حالة من التوتر والترقب الشديدين تسود الفرات الأوسط

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المسك
المدير العام
المدير العام
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 971
العمر : 56
تاريخ التسجيل : 26/06/2007

بطاقة الشخصية
الوطن: العراق
msn: أروع القلوب قلب يخشى الله وأجمل الكلام ذكر الله وأنقى الحب الحب في الله
نشاط العضو:
65/150  (65/150)

مُساهمةموضوع: حالة من التوتر والترقب الشديدين تسود الفرات الأوسط   الثلاثاء 22 أبريل - 15:07

لوس أنجلوس تايمز : حالة من التوتر والترقب الشديدين تسود الفرات الأوسط و خصوصا النجف وكربلاء : هل يملك السيستاني الشجاعة لإطلاق صرخة لحقن الدماء ؟

هل يملك السيستاني الشجاعة بأطلاق صرخة دينية لايقاف النزيف العراقي؟
22/04/2008

لم تعرف النجف حالة من التوتر والترقب الشديدين مثل التي يعيشها مواطنوها هذه الأيام، حيث بات موقف المرجعيات الدينية بشكل عام مع " صولة الفرسان " التي بدأت في البصرة، وتتعالى الأصوات
لتشمل كل أرجاء العراق بشكل عام، والمناطق التي "يتفرعن" فيها المسلحون بشكل خاص في جنوب العراق وغربه والموصل.
وتقول صحيفة لوس أنجلوس تايمز " إن الأجواء المسمومة تسود طرقات النجف، المدينة المقدسة، وهي حالة لم تكن غريبة في السابق، لكنها لم تصل للدرجة التي هي عليها الآن." وتضيف الصحيفة " أن النجف قد تكون مفتاح الأزمة الراهنة وتحقق استقرار العراق، وفي حالة انزلاقها إلى العنف، سيسود العنف الجنوب العراقي برمته تقريباً، وقد يدفع الموقف بالعديد من الأطراف الشيعية الضالعة في العنف إلى التطلع إلى إيران للتوسط في حل يضع نهاية للأزمة.


وقالت أوساط نجفية عديدة أن المخاوف سادت منذ مساء السبت المنصرم، من احتمال حدوث نزاع شيعي – شيعي واسع، على أثر تصريحات السيد مقتدى الصدر بـ " شن حرب شاملة ضد الحكومة، ما لم توقف عملياتها العسكرية ضد أتباعه في بغداد ومدينة البصرة ".

وتؤكد هذه المصادر أن النجف شأنها شأن البصرة، فالأولى معقل شيعي روحي فاعل، والبصرة مورد ثروات نفطية وغير نفطية، ومن يسيطر على النجف قد يسيطر على مستقبل العراق، وهي سيطرة قد تكون بقوة بالغة إذا ما تمت السيطرة على البصرة، أوعلى مفاتيح الثروة فيها أيضاً.

ومن ملامح التطاحن الشيعي – الشيعي المرتقب ما ذهب إليه مقتدى الصدر من تحدٍ غير مباشر للمؤسسة الدينية الشيعية المحافظة في النجف، عندما قال صلاح العبيدي الناطق الرسمي باسمه قائلاً "إن النجف هي مطبخ القرارات الكبرى!"

ولم يخف العبيدي مخاوفه مما قد تأتي به الأيام المقبلة على العكس من تطلعات التيار الصدري فقال" نخاف بأن الوضع لن يكون " مستقراً " بالنسبة للصدريين من الآن وحتى تشرين الثاني المقبل، موعد الانتخابات المحلية في المحافظات."

وتشير زعامات عشائرية عراقية تقليدية ومراجع سياسية فكرية عراقية إلى أن النجف مورد ضخم، بفعل السياحة الدينية والالتزامات الشيعية تجاه مراجع المدينة ومرقد الإمام علي أبن أبي طالب، ومن يسيطر على المدينة يضع تحت تصرفه عوائد تفوق تصورات الكثيرين، لخدمة أهدافه السياسية والدينية، والسلطوية بشكل خاص. ولهذا كان الصراع المستمر على موقع من الذي يتولى أمر العوائد التي تأتي للمدينة من الشيعة، وفي أحيان أخرى من غير الشيعة أيضاً.

وعن أسباب التوتر في النجف وبقية المحافظات ذات الأغلبية الشيعية يقول فالي نصر الخبير في شؤون الشيعة في جامعة توفتس الأميركية " هناك تعادل متوتر بين أتباع الصدر وأتباع كبار آيات الله ذوي الشعبية الدينية، وهم جميعاً يملكون السلطة والشعبية، وهو عامل يزيد من التوتر، ما لم يؤطر دور كل من الطرفين في ظل سيادة الدولة العراقية."

وعلى أثر ما جرى في البصرة، فان العديد من رجال الأعمال في النجف، كما تقول لوس أنجلوس تايمز ينظرون إلى الصدر بصفته " قائداً يحرض الفقراء والقرويين، وهم في وصفهم هذا يتذكرون خروج الصدر من إقامته الجبرية في منزله، بعد انهيار النظام السابق في نيسان 2003، مطالباً بالكشف عن قتلة والده رجل الدين المعروف بشعبيته وجاذبيته السيد محمد صادق الصدر. كما يتذكر النجفيون ايضاً المصير المأساوي لرجل الدين المعتدل عبد المجيد الخوئي داخل ضريح الأمام علي بالقرب من مكتب الصدر.

ويسوق النجفيون مظاهر تحريض الصدر للفقراء وتحريكهم ما جرى في صيف 2004، عندما استولى واتباعه على مسجد النجف، ضمن تمرده المفتوح على الاحتلال وترك الكثير من المباني مخربة حتى اليوم، وكان يمكن أن يكون الموقف أسوأ لولى تدخل المرجع الشيعي الاعلى السيد علي السيستاني ليوفر مروراً أمناً لجيش المهدي للخروج من الأزمة بدون مواجهة دامية أعدت لها الحكومة العراقية والقوات الأميركية الكثير
إن كل المؤشرات تؤكد أن السيد علي السيستاني لن يوفر هذه المرة طوق النجاة لمن يقرر خوض مواجهة مسلحة ضد القوات الحكومية، وكل ما ترشح من تسريبات تدريجية متصاعدة في توضيح هذا الموقف تؤكد وجود اتجاه معاكس يتبنى نزع السلاح من كل المنظمات غير الحكومية. وفي هذا السياق كان ما قاله الشيخ علي النجفي، ابن المرجع الشيعي الكبير النجفي، الذي أنهى أية شكوك بشأن موقف المرجعيات من " فرض سلطة القانون " و" صولة الفرسان "، عندما قال " ننظر إلى مجريات الأمور الحالية بأنها تحسن إيجابي..فالناس يريدون سيطرة الحكومة على الشارع وتطبيق القانون، دون تدخل أي طرف أخر."

وكان رجل دين أخر قد وصف الوضع العراقي السائد بأنه " مغامرة، والوضع العام مقفر: الحكومة ضعيفة، وأطراف في التيار الصدري تعترف بفقدان السيطرة على أعضائها، ممن يحصلون على الدعم من إيران، حيث هناك مجموعات في الجيش المهدي تقوم بالخطف والقتل والسرقة، وهم لا ينصتون للسيد مقتدى، ويعملون بشكل مفتوح بما ينسجم والمصالح الإيرانية."

وأختتم هذا المصدر الشيعي في المرجعية حديثه قائلاً " في البداية كانت الدول العربية تمارس دوراً سلبياً، والآن وبعد انهيار القاعدة، تريد إيران السيطرة على العراق وتنقل الحوزة العلمية للشيعة من النجف إلى قم. إنها إيران اليوم التي تقف وراء كل التوتر."

وفي ظل هذا الوضع السائد في النجف تقول لوس أنجلوس تايمز " أن الموالين للتيار الصدري خائفون، بعد تصاعد التوتر بين قيادتهم والمرجعيات المحافظة، وفي مركز المتحف الخاص بذكرى والد السيد المقتدى، حيث المقر الرئيس في النجف للصدريين، وبينما كان يؤبن رياض النوري الذي قتل في 11 نيسان الجاري، فأن حيدر فخر الدين النائب عن التيار الصدري قال لمن جاء لمقابلته تحت جنح الليل " إن التيار الصدري يتوقع المزيد من القتل، والأميركيون يوظفون أي منافس للتيار أو خصم له. وإيران تتدخل في كل شيء، وهي قادرة على التحكم بعدد من المقاتلين المنخرطين في جيش المهدي لتستخدمهم لمصالحها في إدارة الصراع في العراق."

شبكة الفهد الإخبارية

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://abna2-alsadren.your-talk.com
نور العراق
المشرفه العامه
المشرفه العامه
avatar

انثى
عدد الرسائل : 611
العمر : 38
تاريخ التسجيل : 14/07/2007

بطاقة الشخصية
الوطن: العراق
msn: أروع القلوب قلب يخشى الله وأجمل الكلام ذكر الله وأنقى الحب الحب في الله
نشاط العضو:
50/150  (50/150)

مُساهمةموضوع: رد: حالة من التوتر والترقب الشديدين تسود الفرات الأوسط   الإثنين 2 يونيو - 15:26

شكرا الك

شكرررررررررا

على مجهودك

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
حالة من التوتر والترقب الشديدين تسود الفرات الأوسط
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أبناء الصدرين الشهيدين :: منتديات الرئيسيه :: شبكة أخبار العراق-
انتقل الى: